تخطي التنقل

ختام ورشة الفيفا لخبراء التطوير الفني بالدوحة

ختام ورشة الفيفا لخبراء التطوير الفني بالدوحة

اختُتمت أمس هنا في الدوحة، ورشة عمل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لخبراء التطوير الفني التي كانت قد انطلقت يوم 31 يناير الماضي، بمشاركة أكثر من 100 خبير يمثلون 30 اتحاداً، فضلاً عن 6 اتحادات قارية. وتعتبر هذه الورشة الأولى ضمن 4 ورش ينظمها الاتحاد الدولي في قطر خلال هذا الشهر، وتليها ورشة عمل الحكام المختارين لبطولة كأس العالم 2018 التي تنطلق خلال الفترة من 5 إلى 9 فبراير المقبل، ثم ورشة عمل الحكمات المرشحات لبطولة كأس العالم للسيدات 2019، التي تقام خلال الفترة من 12 إلى 16 فبراير المقبل، وأخيراً ورشة محاضري الحكام خلال الفترة من 19 إلى 23 فبراير أيضاً.
تركز النقاش في الورشة على آلية توحيد رؤية واستراتيجية الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل تطوير اللعبة في كل العالم على مختلف مراحلها من فئة البراعم والناشئين والشباب، وصولاً إلى الفرق الكبيرة، ولم تغفل الورشة كرة القدم النسائية. وتم تقسيم المشاركين إلى فئات بإقامة ورش عمل صغيرة وفي ختام كل ورشة يتم استخلاص النتائج للعمل على تطوير مقررات التدريب.
وتحدث في ختام الورشة ستيفان مارتنيز، المدير الفني للاتحاد الدولي لكرة القدم، والذي قدم شكره إلى دولة قطر على توفيرها كل متطلبات الاتحاد الدولي اللوجستية لإنجاح الدورة، وعملها على توفير كل السبل لإنجاحها، وكذلك اهتمامها بضيوف الفيفا منذ لحظة وصولهم حتى مغادرتهم الدوحة، مؤكداً أن اختيار الفيفا لإقامة الندوة في قطر كان اختياراً صائباً.
وأضاف المدير الفني للفيفا أنه بمجرد انتهاء الورش تكون قد بدأت مرحلة جديدة لاستمرار التطوير، وفقاً للرؤية التي يضعها الاتحاد الدولي لكرة القدم على مدار السنوات الثلاث المقبلة لتوحيد خطط ورؤى التدريب، مؤكداً حرص الفيفا على فتح قنوات الاتصال بينه وبين الخبراء وبين الاتحادات المحلية في كل قارات العالم، حتى يتم تطبيق البرامج الحديثة لما فيه فائدة اللعبة وبما يسهم في تطويرها.

شكر خاص لقطر

أثنى المشاركون في ورشة العمل الخاصة بالخبراء على الدور الكبير الذي قام به الاتحاد القطري لكرة القدم لإنجاحها، وترجموا هذا الثناء من خلال شاشة العرض الرئيسية المخصصة لإلقاء المحاضرات، والتي كتب عليها كلمة “شكراً قطر” بـ 30 لغة، تمثل لغات الخبراء المشاركين في الدورة، والقادمين من 30 دولة حول العالم.

كرة مونديال 2018 لفهد ثاني

قام ستيفان مارتنيز، المدير الفني للاتحاد الدولي لكرة القدم، في ختام الورشة بإهداء فهد ثاني الزراع، مدير إدارة التطوير في الاتحاد القطري لكرة القدم، والمشارك في الورشة، الكرة الرسمية الخاصة بمونديال روسيا 2018، وأشاد ماتينيز بالدور الكبير الذي قام به الاتحاد القطري لكرة القدم لإنجاح هذه الدورة.

فهد ثاني: الدوحة تملك بنية رياضية عالمية

أكد فهد ثاني، مدير إدارة التطوير في اتحاد الكرة، أن الورشة التي استمرت 3 أيام، ناقشت أهم المحاور لتطوير كرة القدم لدى الاتحادات الأهلية التي تعني عمل استراتيجية للتطوير وإعداد المدربين من فئة البراعم حتى الكبار.
وأوضح فهد ثاني أن قطر تمتلك بنية فنية تحتية جيدة تشكل منصة للانطلاق إلى المستوى العالمي من خلال البرامج التدريبية للمنتخبات أو البرامج الموضوعة من قبل أكاديمية التفوق الرياضي «أسباير».
وأكد فهد ثاني أنهم في قطر مهتمون بالعمل بشكل توافقي مع الفيفا من خلال الاستشارات الفنية لخبرائها، خاصة في نشر الفلسفة الوطنية لتطوير كرة القدم، مؤكداً أن النقاش كان على أعلى مستوى، وأنه شخصياً قد استفاد منه كثيراً كما استفاد من خلال الالتقاء بالخبراء الفنيين على مستوى العالم، واعداً بأن تتم ترجمة هذه الخبرة إلى واقع وآليات عمل تهدف إلى تطوير كرة القدم القطرية.

الخبير بـ «الفيفا» الأحرش جمال:
قطر وفرت كل سبل النجاح للورشة

أشاد المغربي الأحرش جمال الدين، المحاضر الدولي في الفيفا، بالتنظيم القطري لورش العمل التي أقامها الاتحاد الدولي في الدوحة على مدار الأربعة أيام الماضية ووصفه بالرائع. وقال الأحرش إن الاتحاد القطري كان على مستوى الحدث، ووفر كل الظروف التي تحقق النجاح للورش في المحاضرات النظرية داخل القاعات أو التطبيقات العملية التي أقيمت في أكاديمية أسباير.
وأضاف الأحرش جمال، أن هذه الندوة كانت مهمة للغاية، لأنها أفرزت توصيات من أجل العمل بها في تطوير كرة القدم على مستوى العالم، من خلال الفيفا الذي يحرص على أن يكون هناك اتصال مباشر بينه وبين جميع الاتحادات الأهلية والوطنية لتطوير اللعبة في كل القارات وعلى كل المستويات دون استثناء. وأشار جمال إلى أن نسبة نجاح ورشة العمل في الدوحة جاءت بنسبة 100 %، وكما قلت إن الاتحاد القطري لكرة القدم شريك أساسي في هذا النجاح.